top
En
الرئيسية » نشاطات »
التشريعي يشارك في ندوة حول " التنمية المستدامة" للإسكوا....

8-9/11/2017

لبنان-عقدت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي أسيا ا(الإسكوا) بالتنسيق مع مكتب الأمم المتحدة الإنمائي في القدس ندوة إقليمية في لبنان بعنوان أهداف التنمية المستدامة 2030 على مدى يومين متتاليين حيث حضر من الوفد الفلسطيني النائب سحر القواسمي، وسهى ملحم ممثلين عن المجلس التشريعي الفلسطيني، محمد اشتية- عضو اللجنة المركزية، محمد زيدان (أمين سر المجلس الوطني)، وعزمي الشعبي الذي أدار جلسات الندوة .

وقد تمركز النقاش حول دور البرلمانيين في البلدان العربية والمسؤولية الملقاة على عاقتهم لكي يلعبوا دورا حيويا ونشطا لتطبيق أجندة أهداف التنمية المستدامة من خلال الوظائف المختلفة لهم في التمثيل والتشريع والرقابة بحيث يضمن البرلمانيون الشمولية والنزاهة عندما تطبق حكومات بلادهم التنمية المستدامة في النواحي الاقتصادية والاجتماعية.

وتناول المشاركون من خلال جلسات العصف الذهني عدة قضايا أبرزها كيفية بناء قدرات البرلمانيين واللاعبين الرئيسين وأصحاب المصالح في المنطقة وزيادة وعيهم بتلك الأهداف من خلال بناء شراكة حقيقية بين جميع الأطراف يمكن أن تدفع قدما نحو تلك الأهداف كل حسب وضع بلاده في المنطقة العربية.

وفي سياق متصل اتفق البرلمانيون خلال الندوة الإقليمية على تأسيس شبكة أو منصة يتبادل فيها البرلمانيون المعلومات والمعرفة اللازمة التي من شأنها أن تزيد من قدراتهم في تحقيق الأهداف والإطلاع على تجارب الدول وتبادل الخبرات في هذا المجال.

وفي مداخلة للنائبة سحر القواسمي قالت: إن تشكيل الأمم المتحدة ومنظومتها من بروتوكولات حقوق الإنسان والقانون الدولي تعتبر أهم إنجازات البشرية لكي تنظم العلاقة ما بين الدول وتحمي حقوق الإنسان على المستوى الفردي والجماعي، وهي لم تأت من باب الرفاهية ولكن نتاج حاجة ضرورية وهي معاناة البشرية من الآثار التي تسببت بها الحروب العالمية الأولى والثانية.

وفي نفس الجانب أكدت القواسمي على ضرورة تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، وتعزيز حقوق الإنسان وتطبيق القانون الدولي ، وأن الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة أكد على أن السلام عنصر أساسي ودولة بريطانيا لها علاقة مباشرة فيما حدث لشعبنا وعدم الاستقرار في المنطقة.

وأشارت القواسمي في مداخلتها على ضرورة تطوير الدول الآن إلى دول حديثة قائمة على حقوق المواطنة المتساوية للجميع ومعززة بالشفافية بغض النظر عن الدين والعرق والطائفية والجنس وغيرها من القضايا ، ومن الضروري الموالفة ما بين الحقوق والقوانين المعمول بها لأن العلاقة ما بين القانون والثقافة هي علاقة تبادلية حيث أن القانون يؤسس لثقافات جديدة وتطور الثقافات يطور القانون, كما دعت القواسمي الدول إلى تعزيز الاقتصاد الوطني لمحاربة الفقر خاصة لدى الدول التي تعتمد على القطاعات الإنتاجية لتطوير الرأسمال الوطني الذي يخلق فرص العمل .

وفي ختام اليوم الثاني للورشة، اتفق البرلمانيون على ضرورة دعم أهداف التنمية المستدامة على المستوى الإقليمي والوطني ورفع الوعي بشأنها من خلال تشكيل مجموعات برلمانية تحدد هدفا معينا وتقدم توصيات من خلال وزراء الخارجية العرب لتعميق الإنجازات العملية لأهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية بحيث يتم رفع تلك التوصيات للجنة العامة للأمم المتحدة.

2001 جميع الحقوق مطبوعة لدى المجلس التشريعي الفلسطيني, رام الله - المصيون, هاتف :2984743 , www.pal-plc.org