top
En
الرئيسية » عارض الصور »
وفد برلماني تشيلي في ضيافة التشريعي خلال الفترة من 17-20-12-2018

17-12-2018- رحب الدكتور مصطفى البرغوثي بالوفد التشيلي الذي يحل ضيفا على المجلس التشريعي خلال الفترة من 17- 20-12-2018، خلال اجتماع ضم كل من النواب الدكتورة نجاة الأسطل، قيس عبد الكريم، مهيب عواد، بحضور أمين عام المجلس التشريعي إبراهيم خريشه، ومساعد الأمين العام للعلاقات الخارجية والاعلام أحمد مقدادي. وضم الوفد الزائر عددا من ممثلي أكبر الأحزاب في البرلمان التشيلي.

وأطلع البرغوثي الوفد على آخر التطورات والمشاهد السياسية الراهنة على الساحة الفلسطينية، خاصة الإجراءات الإسرائيلية الفاشية بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، وأشار الى قانون القومية الذي سنه الكنيست الإسرائيلي مؤخرا والذي يعمق الفصل العنصري ويلغي مبدأ حق تقرير المصير.

وشجب البرغوثي الممارسات اليومية التي ينتهجها الاحتلال لافتا الى عملية هدم البيوت، القتل الميداني، والمضايقات التي يتعرض لها المدنيين على أيدي المستوطنين الإسرائيليين بغطاء من قوات الاحتلال الإسرائيلي، كما وضع البرغوثي الوفد بصورة عدد من التقارير حول الأوضاع في المنطقة ككل.

وفي نفس الجانب تطرقت الأسطل الى صفقة القرن والتي تشكل ضربة قوية لتحقيق السلام، منوهة الى القرارات الأمريكية الأخيرة التي جاءت للدفع بالاتجاه المعاكس بدلا من وضع الجانب الإسرائيلي أمام المسائلة والعقاب.

وعلى ذات الصعيد ناشد النائب عبد الكريم المجتمع الدولي لتفعيل الدور الذي يتحتم عليه القيام به لتصويب الأذى الذي لحق ولا يزال يلحق بالقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني والذي من شأنه تفجير الوضع في المنطقة قائلا: عندما تدفع إسرائيل الثمن على الجرائم التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني، وتوضع أمام المسائلة على الخروقات التي تقوم بها لكل من المواثيق والأعراف والاتفاقيات الدولية حينها فقط سيتحقق السلام.

واستطرد عبد الكريم في حديثه مستنكرا الاستيطان الإسرائيلي، وسياسة الضم التدريجي الزاحف التي ترتقي الى جرائم حرب وفقا لكل من اتفاقية جنيف وروما، كما أدان الإجراءات القمعية الإسرائيلية التي تشكل خرقا فاضحا للقانون الدولي.

ودعا عبد الكريم الوفد التشيلي والمجتمع الدولي الى الوقوف بجانب الشعب الفلسطيني، والبعد عن ازدواجية المعايير، فالمجتمع الدولي يوفر الحصانة للحكومة الإسرائيلية بحجة تشجيع السلام والوصول لتسوية بين الجانبين لافتا الى أسباب نجاح نموذج جنوب افريقيا والتي كان أولها مقاطعة دول العالم لنظام الفصل العنصري. وأضاف: ندعو لخطوات ملموسة من المجتمع الدولي لإسقاط نظام الفصل العنصري، ومعاقبة إسرائيل على خروقاتها المتكررة وتكثيف وسائل الضغط الاقتصادي والسياسي.

وفي نفس السياق، أوضح النائب عواد أن الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني تتنافى مع القانون الدولي والإنساني، مشيرا الى عدد من حالات القتل الميداني المتعمد التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين بشكل يومي قائلا : ندعو كل أحرار العالم الحريصين على تحقيق السلام ووضع الحد لانتهاكات الاحتلال المتكررة للقانونين الدولي والإنساني الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية عبر خطوات جادة وملموسة.

2019 جميع الحقوق مطبوعة لدى المجلس التشريعي الفلسطيني, رام الله - المصيون, هاتف :2984743 , www.pal-plc.org